طرق علاج للزكام والرشح بالاعشاب الطبيعيه

علاجات طبيعية للزكام سهلة وسريعة المفعول
تكثر الأمراض الناتجة عن البرد في موسمنا هذا والتي يعدّ أشهرها الزكام وهو التهاب حاد في أغشية الأنف المخاطية ويتبعه غالباً العطاس والتدميع وإفرازات 



مخاطية مائية غزيرة من الأنف.

ولأن مثل هذا المرض قد يُصاب به الشخص لأكثر من مرة خلال السنة ولأن البعض لا يحب زيارة الطبيب، فنحن نقدم لكِ مجموعة من الأعشاب الطبية والتي تمثل 

علاجات طبيعية للزكام، ونذكر منها:
الحبة السوداء
إذا قليت حبة البركة أو الحبة السوداء في زيت الطعام أو زيت بذرة القطن ثم تركت لتبرد، ثم استخدمت بعد ذلك قطرة للأنف، فان ذلك يخفف من حدة الزكام والرشح. ولعلاج الزكام معالجة مضمونة، وكذلك ضمان مقاومته إذا هاجم الجسم ينصح تناول ملعقة كبيرة (زيت حبة البركة) يوميا على الريق ـ بشرط أن تشرب مع كوب شاي مع الحليب أو كوب حليب فقط او كوب من الزبادي مرة واحدة يوميا، وبشرط الاستمرار على ذلك مدة طويلة. فان ذلك يقوي جهاز المناعة ويقي من الزكام
البابونج
لا يخلو منزل من البابونج خاصة اذا كان به اطفال. ومسحوق أزهار البابونج مفيد جدا في علاج الزكام ولو كان مزمنا ويستخدم عن طريق الاستنشاق. ويتم عمل المسحوق بسحق أزهاره حتى تصبح مثل البودرة ثم تستنشق بالأنف على راحة اليد عدة مرات.
الحليب مضافا اليه الزنجبيل ( طبعاً للاطفال مابعد السنة وفوق فقط ) ولاحظوا النتائج عن تجربه
 يجلب لنا زنجبيل ( اما يكون طازج وهنا تقشرينه وتبشرينه في الحليب )
واما في علبة مثل علب البهارات ويباع في رف البهارات
الطريقة:
خلطته مع الحليب حتى ذاب فيه، ووضعته على النارحتى الفوران ( استخدمت حليب طازج ) اذا حليب بودرة مثل نيدو وانكور اتركه حتى يدفأ فقط واتحقق من ذوبان الزنجبيل تماماً...

احليه بقليل من السكر او العسل الطبيعي حتى لا ينفر الاطفال منه،
واعطيتهم منه بمقدار كأسين يومياً واحد بالصباح، وآخر قبل النوم
النتائج:
لاحظت في اول يوم خفة خروج البلغم بصورة ملحوظة، وبالليل طبعاً ارتحنا لأنه الاطفال خلاص ارتاحو
 باليوم الثاني تحسن كبييير، خف الزكام، والحشرجة، وحسيت جسمهم دفي كثييير
الحمدلله، خلاص اعتمدت عندي الزنجبيل علاج لي ولاطفالي من آثار الانفلونزا، وجزيل الشكر للطبيب صاحب المقال   

 البردقوش والفازلين
يحضر من البردقوش والفازلين مرهم لعلاج الرشح وزكام الأنف، وذلك بخلط ملعقة صغيرة من مطحون بودرة بردقوش مع ملعقتين ازلين ثم دعك الأنف من الداخل والخارج جيدا، وذلك قبل النوم ليلا.

 بذور الرمان
إذا خلط مسحوق بذور الرمان الطازج مع نفس مقداره حجما من (عسل النحل النقي) ثم قطر في الأنف فان ذلك يقاوم الزكام، كما يشكل وقاية ضد أورام الغشاء المخاطي في الأنف
زعتر بري
يعمل الزعتر البري على تقوية جهاز المناعة بصفة خاصة ويقوى الجسم عموما، ويشكل وقاية ضد الأمراض الناجمة عن البرد بصفة خاصة.
كما يمكن اضافة الزعتر الى اعشاب الخبازة والريحان وتوضع جميعها في كوب زجاجي ثم يصب عليها الماء المغلي فورا، وتقلب جيدا، ويمكن تحليتها بملعقة صغيرة من سكر أو عسل نحل، ويشرب من هذا المشروب كوبان يوميا بعد الأكل، حسب استصواب المريض.

 

الفلفل الأسود ويعمل على تفتيح الجيوب الأنفية المسدودة نتيجة العطاس الذي يسببه، ويستخدم من خلال طحنه عند الاستعمال وإضافته للشربة والأطعمة والحبة السوداء ( حبة البركة ) وطحنها جميعها مع الزنجبيل بقدر ملعقة صغيرة أو غليها لمدة 7-10 دقائق وشربها كمشروب ساخن وبإضافة ملعقة من العسل لهذا المشروب، فهو علاج جيد للإنفلونزا وأمراض البرد حيث يعمل على رفع المناعة.

الزعتر البري ويشرب كشاهي حيث تضاف ملعقة صغيرة من مطحون الزعتر إلى الماء المغلي ويشرب أو تُشم ملعقة كبيرة من الزعتر البري المضاف إليها كأس مغلي من الماء، وكذلك اليانسون إذا أن استنشاق بخاره يعتبر مسكناً للصداع والزكام العارض من الرطوبة.

ومن العلاجات الطبيعية للزكام مغلي ورق الزيتون، فإذا غليتي ما يقارب الخمسين ورقة مع ثلاثة أكواب ماء لمدة 7-10 دقائق، وتركتها لتبرد قليلاً  ثم سكبتيها على رأس قليلاً لمدة لا تقل عن 5-7 دقائق، فإنها ستخفف من الزكام وأعراضه، وخاصة عند الأطفال.
القرنفل والحبة السوداء، كذلك تعد هذه الحبوب من العلاجات الطبيعية للزكام ذات التأثير الجيد والواضح وخاصةً للأطفال، وذلك بإضافتها للماء المغلي بعد طحنها، ثم رشّها على الرأس مع عدم ملامستها.
إن العلاجات الطبيعية للزكام تعتبر الأفضل وذلك لضمانها وعدم احتمالية الإصابة بأعراض جانبية، بعكس الأدوية المصنّعة من المواد الكيميائبة.