طريقة تربية الطفل فى جو ايجابى داخل المنزل حتى يشعر بالثقة والسعاده


أفراد العائلة الواحدة بعضهم البعض من الأساسيات فى عملية نمو الطفل وتطور ثقته بنفسه وتطور شخصيته، فالعائلة إذا كانت سعيدة وكان الجو فى المنزل جوا إيجابيا فهذا أمر من شأنه أن يزيد من قدرة الطفل على تعلم أشياء جديدة تؤثر على تصرفاته فى المدرسة وفى المنزل،





 فالطفل إذا تربى وكبر فى بيئة سعيدة وإيجابية، فإنه سيكتسب مزيدا من الثقة والطاقة ويشعر بضغوطات أقل. وعليك أن تعلمي أنه إذا توافرت لطفلك بيئة سعيدة وإيجابية، فإنه سيكبر وهو يشعر بالاستقرار والسعادة والثقة. ويجب أن تعلمى أيضا أن الطفل يتصرف مثلما يراك تتصرفين، ولذلك فعليك أن تعاملى جميع أفراد العائلة وحتى كل من يقوم بزيارة المنزل بالحب والاحترام.
 البيئة العائلية المليئة بالتهديدات والمشاجرات والخلافات، والتي تزعزع اطمئنان الطفل وتجعله ينشأ علي الخوف.
وأكثر مخاوف الأطفال شيوعًا تكون من الأشياء المحسوسة؛ مثل الخوف من العسكري أو الطبيب، بينما المخاوف غير المحسوسة تكون


تعتبر حاجة الطفل إلي النوم حاجة طبيعية؛ ففي الشهر الأول ينام الطفل عشرين ساعة تقريبًا، ثم ينخفض ما يحتاجه من ساعات النوم، فتصل إلي (16) ساعة أو أقل في نهاية الشهور الستة الأولي، ثم تنقص تدريجيًا إلي (12) ساعة في سن الرابعة، وإلي ما يقرب من تسع أو عشر ساعات في دور المراهقة ثم إلي ما يقرب من ثماني ساعات فيما بعد.
ويتوقف عدد ساعات النوم عند الإنسان علي حالته الجسمية من حيث الصحة العامة والتغذية، وحالته النفسية من حيث الهدوء والاضطراب، وكذلك الظروف التي ينام فيها الفرد من تهوية ورطوبة شديدة، وما إلي ذلك.
وفي أحيان كثيرة يضطرب نوم الطفل ويقل، ومن مظاهر قلة النوم: الانقباض، ونوبات الغضب، والكسل، وضعف القدرة علي التركيز، وانعدام الاستقرار، وفقدان التوازن الحركي، وازدياد الحالات العصبية لدي الأطفال في الأيام التي لا ينامون فيها نومًا كافيًا؛ كالتهتهة، ومص الأصابع، وقرض الأظافر


- قومى بمجاملة كل فرد من أفراد العائلة قدر الاستطاعة، فيمكنك مثلا أن تمتدحى طفلك بسبب أنه قام بترتيب غرفته جيدا. لأنه يجب أن يسمعك أبناؤك دائما وأنت تمتدحين الآخرين كبارا وصغارا.

- حاولى أن يكون منزلك مليئا بالضوء دائما ليكون مزاج طفلك دائما مرتفعا، وعليك أن تفتحي الستائر طوال النهار لتدخل أشعة الشمس للمنزل وفى الأيام التى تكون الشمس فيها غائبة حاولى أن يكون المنزل دائما مضاء

- قومى على سبيل المثال بتعليق لوحة بيضاء على الحائط في مكان معين من المنزل ليقوم كل فرد من أفراد العائلة بكتابة أفكار وكلمات إيجابية عليها. فيمكنك مثلا أن تكتبي أمرا قمت بإنجازه أو شيئا جديدا تعلمته أو أمرا تتطلعين إليه

- اختارى ليلة محددة كل أسبوع ليجتمع فيها كل أفراد الأسرة ليلعبوا معا وبذلك يكون هذا الوقت وقتا سعيدا تقضيه الأسرة كلها مع بعضها البعض. ويمكن مثلا لكل فرد من أفراد العائلة في تلك الليلة أن يتحدث عن موضوع معين أو يقرأ كتابا ممتعا لبقية أفراد العائلة

- تحدثى برفق وأدب مع كل من يدخل منزلك ومع كل أفراد عائلتك واحرصى أن تكونى مبتسمة دائما مع المحافظة على سلوك إيجابي حتى في الأوقات الصعبة التى قد تمر بها العائلة

- قومى بمكافأة طفلك على السلوك الجيد مع الحرص على المعاقبة الفورية للسلوك السيئ

- احرصى على إعطاء طفلك الكثير من القبلات والأحضان مع إخباره دائما بمدى حبك له. واعلمى أنك إذا خلقت مسافة بينك وبين أبنائك فإن هذا سيجعلهم يبتعدون عنك ويظلون هكذا حتى فى الكبر. حاولى أن تعطى أطفالك دائما الكثير من الحب مع العمل على طمأنتهم باستمرار منذ الولادة وفى مراحلهم العمرية المختلفة

- يجب على العائلة بأكملها أن تتناول العشاء مع بعضها البعض عدة مرات فى الأسبوع مع تشجيع الحوارات المختلفة على مائدة الطعام وتشجيع آداب المائدة. حاولى أن تكون وجبة العشاء هى الوجبة التى يتناولها أفراد العائلة معا لأن مواعيد الإفطار أو الغداء قد تختلف ما بين فرد وآخر من أفراد العائلة. وفى النهاية، اعلمى أيضا أن تناول العائلة للعشاء معا ومشاركتهم الخبرات والتجارب مع بعضهم البعض أمر يخلق تكاتفا بين أفراد العائلة وجوا إيجابيا في المنزل.



(1) إحاطة الطفل بجو من الدفء العاطفي والحنان والمحبة، مع الحزم المعتدل والمرن.
(2) إذا صادف الطفل ما يخيفه يجب علي الأم ألا تساعده علي النسيان حتى لا تصبح مخاوف مدفونة، فبالتفهم والطمأنينة وإجابة الأسئلة التي تُحيِّرهُ يستطيع التخلص من مخاوفه.
(3) تربية روح الاستقلال والاعتماد علي النفس في الطفل.. بالتقدير وعدم السخرية وعدم المقارنة.
(4) توفير جو عائلي هادئ ومستقر يشبع حاجاته النفسية

- كونى حريصة على التحدث مع أبنائك أكثر من مرة فى اليوم، فمثلا عندما يعود طفلك من المدرسة يمكنك أن تتحدثى معه عن يومه. ويمكنك ايضا أن تقومى بقراءة القصص لطفلك أو التحدث معه قبل النوم. الامهات دوما من ان اطفالهم تابعين لاصدقائهم في المدرسه او في الجامعه او حتي من الشباب التابعين لزملائهم


- الحب والتقبل والتشجيع.
2- تجنب الأفعال التي تضعف ثقه الطفل في نفسه
3- الاعتماد على النفس والمسؤولية والاستقلالية.
4- النجاح والإنجاز في مهمات صغيرة واحدة تلو الأخرى. مع التشجيع والدعم الإيجابي باعتدال
5- التحادث الكثير – الانصات له
6- التعرف على النفس عن قرب (الأفكار ـ المشاعر) والتعرف على نقاط القوة في نفسه.
7- التشارك في اللعب والاهتمامات - تنمية المهارات و اتساع دوائر المجالات المحببه له
8- التدريب علي التواصل مع المجتمع والتخلص من الخجل
والطفل يكثر الكلام ليعلن عن وجوده، ويلفت النظر إليه، كما أن العدوان نوع من تحقيق القدرة وتأكيد الذات،


- قد يستخدم الطفل ألعاب الفيديو والمواقع الاجتماعية للهروب من الواقع لأنه قد يكون خجولا من التعرف على الأصدقاء، وهم أحيانا قد يستخدمون ألعاب الفيديو والإنترنت للهروب من واقع حياتهم الشخصية، ولذلك يجب عليك ألا تدعى طفلك ينشغل بالكمبيوتر والإنترنت وألعاب الفيديو انشغالا كاملا


 علي تنقية الجو الأسري الذي يعيش فيه من الخلافات والمشاحنات، وتنمية إحساسه بالأمان والاستقرار.
- متابعة الطفل من خلال زيارته بالمدرسة، والاطلاع علي كتبه وكراساته، والوقوف علي مستواه الدراسي





المفاتيح : أساسية لتربية الأطفال ،مدح الطفل ومنحه الثقة بالنفس ،  الآباء في المنازل التعامل مع الاطفال  ، والمعلمون في المدارس ، مهمتك مع طفلك داخل المنزل ، عندما يشعر الطفل بالخوف ،  طبيعة التربية والتنشئة الاجتماعية للابناء ، لعطاء انطبع المنزل على الطفل ، جو الاسره المتكامل لطفل ، انشاء الطفل والتربية السليمة فى البيت والمدرسه ،