الرئيس السابق حسني مبارك قام بتسجيل وصية في الشهر العقاري بالتفاصيل


Former President Hosni Mubarak has registered and will in the real estate details
كشفت مصادر خاصة أن فريد الديب محامي الرئيس السابق حسني مبارك قام بتسجيل وصية مبارك في الشهر العقاري، وأن أهم ما جاء بها هو طلب الرئيس السابق بأن يدفن جثمانه إلى جوار حفيده محمد علاء وأن تقام جنازة عسكرية له.
فيما وافق مكتب النائب العام على أن يتم توثيق وصيته في الشهر العقاري






التي لا يعلم أحد حتى الآن تفاصيل محتواها سوى محاميه.
و طلب الرئيس السابق من زوجته سوزان الخروج أثناء كتابة المحامي للوصية وقد استمرت جلسة المخلوع مع المحامي 70 دقيقة ورافق المحامي أثناء تسجيل الوصية كاتب قام بتسجيلها على جهاز كمبيوتر محمول وتعدى عدد صفحاتها العشرين صفحة. وقد قام المحامي بتسجيل الوصية بشكل رسمي دون أن يعلم أي من أفراد الأسرة بتفاصيل هذه الوصية.
وعلى حد زعم فريد الديب محامي مبارك فقد "شهدت الأيام الماضية تدهوراً حاداً في صحته وذلك لتعرضه لإغماءات متكررة وفقدان جزئي للوعي، وفي بعض الأحيان يصاب بحالة قيء وصداع مزمن وتغير في لون الجلد بشكل ملحوظ.
بينما تؤكد مصادر بوزارة الصحة بشكل متكرر أن الرئيس المخلوع بصحة جيدة.
وأشار عدد من زواره إلى أنه يقضي وقتا طويلا في النوم فيما أصيبت زوجته بتوتر نفسي لعدم تمكنها من الإقامة بشكل دائم مع زوجها، ووجوب حصولها على تصاريح زيارة من النائب العام. المعروف أن المتهم المحبوس في المستشفيات الخاضعة للسجون المصرية يصرح لأقاربه بالزيارة من خلال مكتب النائب العام، ويدون في تصريح الزيارة الساعات المحددة للزيارة.
يذكر أن سوزان مبارك كانت تقيم إقامة شبه دائمة في مستشفي شرم الشيخ الدولي مع زوجها، واختلف الوضع بالمركز الطبي العالمي الذي نقل إليه مبارك مع بدء محاكمته يوم 3 غشت، حيث تطبق فيه التعليمات واللوائح بشكل صارم لا تمكن سوزان من البقاء مع زوجها لمدة زمنية طويلة.
ويمكث مبارك محبوسا بشكل احتياطي بالمركز الطبي العالمي، حيث يحاكم بعدة تهم تتعلق بقتل الثوار، وتصدير غاز لإسرائيل بأقل من سعره، وعدد آخر من التهم تتعلق بالفساد المالي، حيث مثل الرئيس السابق أمام هيئة المحكمة مرتين، وميعاد الجلسة القادمة يوم 5 سبتمبر القادم ولن تنقل على الهواء مباشرة كعادة الجلستين السابقتين وهو ما أثار جدلا واسعا بين المصريين من جميع فئات المجتمع.