تؤثر الروائح على الحالات المزاجية والأحاسيس والمشاعر

" "

تقول الصيدلانية مارجيت شلينك إن "النساء في عصر القدماء
المصريين ،
 على سبيل المثال ، لم يكن على دراية بتأثير الزيوت
النباتية العطرية في الاثارة الجنسية ويقال أن
روائح الياسمين والمسك والقرفة وخشب الصندل والفانيليا
 مثيرة للغريزة الجنسية.



ولكن.. كيف تؤثر الروائح على الحالات المزاجية والأحاسيس والمشاعر ، ومن ثم على الجسم؟.

يبدأ الإدراك الحسي للرائحة في الغشاء المخاطي للأنف. ومن هذا المكان ، يتم إرسال إشارة مباشرة إلى الجهاز الحوفي ، وهو مقر الاستجابات العاطفية والانفعالية في المخ.

يشير جيني بول المتحدث باسم شركة "بريمافيرا" لإنتاج الزيوت الأساسية التي تتخذ من بافاريا مقرا لها ، نقلا عن دراسة إسرائيلية ، إلى أن "الروائح تترك انطباعا دائما في نفس اللحظة التي يتم فيها استشعارها للمرة الأولى".

يحدث ذلك ، على سبيل المثال ، مع رائحة الخشب المقطوع حديثا التي يمكن التقاطها عندما تسير في الغابة ، أو عبير الورود المزروعة في إحدى الحدائق ، أو رائحة الكعكة في مطبخ جدتك ، حيث تخزن الروائح مباشرة في الذاكرة ، ومن ثم ينشط استنشاقها مرة أخرى الذاكرة وما يرتبط بذلك من أحاسيس ومشاعر. كذلك ينطبق الأمر على رائحة القرفة أو زيت الورد.

تقول هيك­دارابي إن "الزيوت الأساسية التي تستخدم في التدليك يظهر تأثيرها بتخللها البشرة ، وفي بعض الحالات عن طريق الهواء أيضا" ، في إشارة إلى اشتمام رائحتها.

وينصح بول بأن تكون الزيوت ذات مكونات طبيعية خالصة ، لتحتوي على زيت النبات في صورته الاصلية فقط ، دون أي إضافات اصطناعية أو تخفيفها بزيوت أخرى. وعندما تكون هذه الزيوت مركزة للغاية ، ينطبق عليها شعار "القليل يعني الكثير".

يقول بول: "يكفي بضعة قطرات فقط". فما يتراوح بين خمس وعشر قطرات يكفي لتعبئة غرفة مساحتها 20 مترا مربعا بالرائحة.

وينبغي ألا تكون الزيوت الأساسية المستخدمة في العناية بالبشرة غير ممزوجة ، بل تخلط مع مادة أخرى. والزيت النقي الذي يستخدم كمادة مرطبة لا يخلط بالماء ، لأنه سيطفو على السطح.

ومن بين المستحلبات الطبيعية الحليب والعسل ، والتي تستخدم أيضا كمواد مرطبة
المفاتيح : للاثارة ، جنسية ، مثيرة ، زيوت ، مكونات طبيعية ، عناية ، بشرة ، رائحة ، الجسم ، hg.d,j hghehvm [ksdm